حكم التلفظ بالنية

حكم التلفظ بالنية. حكم التلفظ بالنية في الصيام لابن باز. حكم التلفظ بالنية عند الصلاة.

[134 521] ما حكم التلفظ بالنية عند الصلاة؟ الشيخ صالح from www.youtube.com

حكم التلفظ بالنية عند الصلاة. النية محلها القلب ، والتلفظ بها بدعة ، ولم يثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه قد تلفظوا بالنية قبل أي عبادة. التلفظ بالنية في العبادات ماحكم من يتلفظ بالنية في الصلاة أى يقول اللهم إني نويت صلاة العصر مثلا ثم يكبر أما بعد فقد اختلف العلماء في استحباب التلفظ بالنية على ثلاثة أقوال 1 فذهب جماعة من أصحاب أبي حنيفة والشافعي وأحمد.

حكم التلفظ بالنية بالدليل والتعليل والتفريع الحمد لله وبعد ــ لقد تقرر عند أهل العلم.

ما حكم التلفظ بالنية جهرا في الصلاة ؟ ج : حكم ذلك أنه بدعة؛ لأنه لم ينقل عن النبي ﷺ ولا عن أصحابه، فوجب تركه، والنية محلها القلب، فلا حاجة مطلقا إلى التلفظ بالنية. حكم التلفظ بالنية اعلموا أن النية محلّها القلب فلا يجب النطق بها باللسان اتفاقاً ولكن يسنّ النّطق بها ليساعد اللسان القلب كما بيّن السادة الشافعية ومن وافقهم من أهل العلم.

فالله عالم بالنية، كيف تعلم ربك بأنك ناوي؟ قد يقول:

التلفظ بالنية بدعة ، والجهر بذلك أشد في الإثم ، وإنما السنة النية بالقلب؛ لأن الله سبحانه يعلم السر وأخفى ، وهو القائل عز وجل : اتفق العلماء على الصيام على أن الصائم يجب أن يختار الصيام قبل الفجر على قول رسول الله صلى الله عليه وسلم (من لم يجمع قبل الفجر فلا صيام له، كان الاختلاف. حكم النطق بالنية في العبادات النطق بالنية ، لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أو عن أحد من الصحابة ؛ لأن النية عمل من أعمال القلوب لا من أعمال الألسنة ، ومن هنا قالوا :

أن التلفظ بالنية ليس شرطًا في صحة الصلاة إلا إذا لم يتمكن المكلف من استجماع النية إلا بالتلفظ بها؛ فتكون حينئذٍ واجبة.

التلفظ بالنية في العبادات ماحكم من يتلفظ بالنية في الصلاة أى يقول اللهم إني نويت صلاة العصر مثلا ثم يكبر أما بعد فقد اختلف العلماء في استحباب التلفظ بالنية على ثلاثة أقوال 1 فذهب جماعة من أصحاب أبي حنيفة والشافعي وأحمد. (نويت أن أصلي الظهر أربع ركعات) بمعنى أن ينطقها أو أن محلها. قال ملا علي القاري رحمه الله:

النطق بالنية من حيث ورودها عن النبي صلى الله عليه وسلم أو عن أحد من الصحابة لم يرد ، وأجاز بعض العلماء التلفظ بها دفعا للوسوسة، وجاء في كتاب الفقه على المذاهب الأربعة للشيخ عبد الرحمن الجزيري ما نصه :

التلفظ بالنية بدعة ، والجهر بذلك أشد في الإثم ، وإنما السنة النية بالقلب؛ لأن الله سبحانه يعلم السر وأخفى ، وهو القائل عز وجل : ما حكم التلفظ بالنية جهرا في الصلاة ؟ ج : نويت أن أصلي الفجر ركعتين، أو الظهر أربعاً، أو نويت أن أتنفل للعشاء ونحو ذلك، لأن النطق باللسان غير مشروع بل هو بدعة.

أقول هذا لإظهار الإخلاص لله فنقول:

اللهم إني نويت الوضوء لصلاة العصر مثلا أو نويت الصلاة بهذه الطريقة هل هذا يعتبر بدعة ج. إن الحكم الشرعي المقترن بالنية هو أنه لاتصح العبادة ولا تصلح إلا بوجود النية ، وهذا ما ورد في الشريعة الإسلامية، و النية علمك بأنك تفعل كذا، حين تسحر علمك بأنك تسحرت لتصوم اليوم هذه النية. حكم التلفظ بالنية في الصيام لابن باز.

Leave a Comment